القائمة الرئيسية

الصفحات

انواع السيارات الصينية واسعارها بالسعودية وفي مصر و العراق و المغرب

انواع السيارات الصينية بالسعودية

في الآونة الأخيرة، اقتحمت السيارات الصينية الأسواق السعودية بأسعار منافسة داخل السعودية بالمقارنة مع السيارات الألمانية والأمريكية والكورية وأيضاً اليابانية،

ما هي شركات السيارات الصينية في السعودية؟

 أن السيارات الصينية تأتي بإمكانيات فارهة وأسعار منافسة للغاية تجذب الفئات المتوسطة من المستهلكين، فهي دائماً تقدم العديد من العروض المميزة على سياراتها من أجل الاستمرار في المنافسة مع شركات السيارات الأخرى، وفي ما يلي نستعرض أهم تلك الشركات في السوق السعودي:


انواع السيارات الصينية واسمائها 

سيارات شيري: 

هي شركة صينية تأسست في 18 مارس1997، وتعمل في مجال صناعة السيارات، وهي شركة تمتلكها الحكومة الصينية، ولا تقوم بصناعة محركات مركباتها بنفسها حتى الآن، إنما توجد بينها وبين شركة ميتسوبيشي اتفاقية تنص على تزويد ميتسوبيشي لشركة شيري بالمحركات والقطع، ويوجد العديد من المصانع لسيارات شيري خارج حدود الصين في مصر وشمال أفريقيا وروسيا، وتصنع شيري معظم إنتاجها في الصين، وتسعى شركة شيري للتواجد في جميع أنحاء العالم عبر وضعها لخطط استراتيجية وبدء إنشاء شبكة من الوكلاء المحليين في الدول الآسيوية والأوروبية وفي القارة الأمريكية.

سيارات فوتون : 

شركة فوتون للسيارات هي شركة صينية تصمم وتصنع الشاحنات والحافلات والسيارات والآلات الزراعية، ويقع مقرها الرئيسي في تشانغبينغ شمال العاصمة الصينية بكين، وهي شركة تابعة لمجموعة بيك الصينية، ولدى شركة فوتون مصانع للإنتاج ومركز الأبحاث والتطوير لمحبي السفر والرحلات، ويعتبر ميكروباص فوتون Wide Body من "الميكروباصات" الكبيرة المميزة في السوق، ويستوعب 16 فرداً، ويأتي بمحركين ديزل بقوة متنوعة مع مواصفات فاخرة ومميزة.


سيارات جيلي : 

دخلت جيلي الصينية الأسواق السعودية لتحقق نجاحاً ورواجاً كبيرين بفضل جاذبية سياراتها وجودتها ومواصفاتها العالية وأسعارها المنافسة جداً، بالإضافة إلى وكيل خبير ومتمرس في شؤون السيارات دعمها بكامل ثقله في السوق المحلي من خلال معارض منتشرة، ومنافذ لقطع الغيار، وورش صيانة متطورة في كافة مناطق السعودية، إذ قامت بتأسيس 19 معرضاً، وبيع ما يزيد عن 13.000 سيارة في أقل من عام واحد في السعودية، مما جعل شريكها المحلي "شركة الحاج حسين علي رضا وشركاه المحدودة" أكبر موزّع لسيارات جيلي في العالم.



سيارات بريليانس : 

تعد بريليانس من مصنعي السيارات الصينية المعروفة بعدة طرز، مثل: في5، اتش530، فقد أسست من قبل تشى يومين في عام 1991، لتصبح الآن مصنعاً يمتاز بتوفيره مجموعة متنوّعة من المركبات،‎ ويوفر المصنع الرئيسي لـبريليانس المتواجد في الصين مجموعة من 3 طرز و5 نسخ ليختار منها المشتري السعودي، وتتنافس بريليانس مع ماركات عالمية معروفة، مثل: تشانغا، جيلي، بي واي دي، فهي توفر للزبائن سعراً أولياً منافساً يبدأ من 40,000 ريال سعودي لسيارتها المشهورة بريليانس اف آر في كروس 2017، وبإمكانك معرفة معلومات أكثر عن مركبات بريليانس داخل السعودية من أسعار ومواصفات.



سيارات أم جي: 

هي إحدى شركات السيارات الصينية، والتي كانت بريطانية الأصل، ولكن في عام 2007 تم نقل ملكياتها إلى شركة سيك الصينية، ويقع مقر سايك الشرق الأوسط الرئيسي في دبي الإمارات العربية المتحدة.



سيارات بي واي دي :

 تم تأسيس شركة بي واي دي المحدودة في عام 1995، وتم إدراجها في بورصة هونج كونج في عام 2002، وتطورت بصورة سريعة لتصبح أكبر الشركات العالمية المصنعة للبطاريات القابلة للشحن، وارتفعت منتجات الشركة من بطاريات النيكل والليثيوم – ايون لتطبيقات الهاتف الجوال لقمة الأسواق العالمية، وفي عام 2003 تطورت بصورة سريعة لتصبح أكبر الشركات العالمية المصنعة للبطاريات القابلة للشحن.


انواع وأسعار السيارات الصينية في سوريا

حسب إحصاء وزارة التجارة، تجاوزت كمية السيارات الصينية المصدرة كمية السيارات التي استوردتها الصين لأول مرة في الأشهر العشرة الأولى من العام الماضي. هذا الخبر جذب اهتمام وسائل الإعلام. ربما لا يعرف كثير من الناس أن سورية كانت إحدى أكبر الأسواق للسيارات الصينية، حيث تستورد سورية نحو 60 ألف سيارة، أكثر من ثلثها من الصين. 

الصين تصدر أكثر من 20 ألف سيارة لسورية

/تشنغ جيان لي/ الدبلوماسي بالملحقية التجارية بسفارة الصين لدى سورية يعرف أسواق السيارات السورية جيدا. وقال إن السيارات الصينية بدأت تدخل السوق السورية من عام 2003، وحققت تطورا كبيرا في السنوات الثلاث الأخيرة. حاليا يمكن أن ترى كل السيارات والشاحتات ذات العلامات الصينية، والسيارات ذات علامات شيري وجيلي وهافي وتشانغآن رائجة كثيرا.


حسب الإحصاء الجمركي السوري، استوردت سورية من الصين 2903 سيارات عام 2004، تحتل 7ر6% من إجمالي عدد السيارات استوردتها سورية في ذلك العام، منها 2218 سيارة شيري، 570 سيارة جيلي؛ واستوردت سورية 12315 شاحنة من الصين، تحتل 58% من إجمالي عدد الشاحنات التي استوردتها في ذلك العام.

حسب الإحصاء الجمركي الصيني، في عام 2004 صدرت الصين 19487 سيارة (تشمل هياكل السيارات) إلى سورية، قيمتها 51ر71 مليون دولار أمريكي، بزيادة 15505 سيارة و82ر54 مليون دولار أمريكي عن عام 2003 كل على حدة. بفضل تصدير السيارات الكاملة، بلغت قيمة قطع غيار السيارات التي صدرتها الصين إلى سورية في ذلك العام 22ر6 ملايين دولار أمريكي، بزيادة نحو 300% عن العام السابق.

حسب إحصاء /تشنغ جيان لي/ الأولي، في عام 2005، من المحتمل أن يبلغ عدد السيارات التي صدرتها الصين إلى سورية أكثر من 22 ألف، قيمتها أكثر من مائة مليون دولار أمريكي. وقد صدرت شركة هافي وحدها أكثر من 7000 سيارة، وصدرت شركة ييتشي أكثر من 5000 سيارة. قبل فترة وجيزة فازت شركة كينلونغ بمدينة سوتشو بمشروع تصدير 600 سيارة ركاب كبيرة إلى سورية.

لماذا تلقى السيارات الصينية ترحيبا في سورية؟

يرى /تشنغ جيان لي/أن السيارات الصينية حققت هذه النتيجة في عدة سنوات، السبب الرئيسي هو أسعارها الرخيصة، خاصة السيارات الصغيرة التي عليها إقبال كبير. قال السيد فائز الذي يقود سيارة من ماركة شيالي إنه اختار هذه السيارة في معرض دولي قبل 4 أشهر. السيارة تعمل بمحرك 4 سلندرات وبقوة 3ر1 لتر، القوة المحركة جيدة، وسعرها 500 ألف ليرة (نحو 10 آلاف دولار أمريكي)، أرخص 15-20% من مثيلاتها الكورية الجنوبية والإيرنية والروسية.

السيارات الفاخرة والمتوسطة الدرجة بسورية تستورد من الدول الأوروبية والولايات المتحدة الأمريكية واليابان رئيسيا، وتأتي السيارات المتوسطة والمنخفضة الدرجة من كوريا الجنوبية وإيران وروسيا ورومانيا. 75% من المستهلكين السوريين من ذوي الدخل المتوسط والمنخفض، وتفوق الاسعار للسيارات الصينية ذو جاذبية كبيرة لهم.


وقال تشنغ أيضا أن اختيار وكيل قوي وذي خبرة مهم جدا.

شركة حمس التجارية أحد الوكلاء الثلاثة الرئيسية للسيارات الصينية، قبل 3 سنوات بدأت تسوق السيارات ذات العلامات الصينية، ووقعت مع شركة ييتشي وشركة تشانغخه بالصين اتفاقية تعاون لتعمل كالوكيل العام لسياراتهما. لهذه الشركة مركز بيع في دمشق، ترى من بُعد الكلمات الصينية التي تعني ييتشي الصينية باللونين الأبيض والأزرق على مقر المركز، قاعة العرض بها بضع عشرة سيارات بعلامات صينية مختلفة وبألوان مختلفة، بينما الإعلانات لها على جدرانها.

قال السيد عطاف نائب رئيس مجلس الإدارة للشركة إن الممارسة في السنوات الثلاث الماضية دلت على أن قرار الشركة حول بيع السيارات الصينية صحيح، وقد سلكت هذا الطريق بسهولة.

لأن السيارات الصينية ظهرت في السوق حديثا، لذلك شهرتها ليست كبيرة في السوق الدولية، كان المستهلكون السوريون لا يعرفونها جيدا. من أجل ترويج السيارات الصينية، عصرت الشركة عقلها. أرانا سكرتير السيد عطاف صحيفة تجارية نصف صحفة منها لإعلان سيارة من شركة ييتشي الصينية. إلى جانب نشر الإعلانات بالصحف والمجلات والإذاعة، نصبت شركة هامشو لافتات كبيرة للإعلانات على الطرق العامة بين مختلف المدن، واشتركت في معارض للسيارات، وتوسع ترويجها للسيارات الصينية. بدأ كثير من المستهلكين السوريين يعرفون ويحبون السيارات الصينية.



أساليب البيع لشركة حمس مرنة، يمكن سداد ثمن السيارة في دفعة واحدة ويمكن شراؤها بالتقسيط لمدة 2-3 سنوات. وأقامت الشركة مراكز صيانة للسيارات الصينية في مختلف المدن السورية، بكل منها خط ساخط للخدمة وعربة جر خاصة. عندما يتصل عميلها بها هاتفيا عند حدوث مفاجأة، تأخذ الشركة السيارة المعطلة بأسرع وقت ممكن إلى مركز للصيانة. إلى جانب ذلك بعثت شركة ييتشي الصينية عديدا من التكنولوجيين للمساعدة في تدريب الفنيين السويين. قال عطاف إن هناك علاقة وثيقة بين خدمات ما بعد البيع ومصير السيارات الصينية في السوق، إذا كانت الخدمات بعد البيع سيئة، افإن هذا سيؤثر في سمعة الشركة الوكيلة والسيارات الصينية، فلن يقبلها المستهلكون.

القوة الشاملة تحتاج الرفع

قال /تشنغ جيان لي/ ايضا إن مستوي ونوعية السيارات الصينية تحتاج مزيدا من الرفع. القدرة التنافسية للسيارات الصينية في سوق الطرف المنخفض، مستوى تجهيزات سيارات جيلي وشيالي وسونغهواجيانغ منخفض نسبيا، في سوق الطرف المتوسط توجد سيارات شيري فقط.




في ناحية النوعية، نسبة إعادة الإصلاح للسيارات الصينية لا تزال مرتفعة نسبيا، خاصة في مواصفات المحركات التي لا تزال ضعيفة نوع ما في متانتها. قال مدير الصيانة بشركة هامشو حتى إن المشاكل التي أكتشفت الآن هي احتراق الكشافات بسهولة، حدوث مشكلة في مرونة الواصل دائما، الفجوة لا تزال كبيرة بينها وبين السيارات الأجنبية الأخري في فترة استخدام شمعة الإشعال وجهاز قطع الكهرباء. إلى جانب ذلك اسفنج المقعد في السيارة شيالي ليس قويا، ونوعية قماشه ليست جيدة، لا تناسب العربي الضخم الجثة. والديكور الداخلي بلون واحد فقط، لا يوجد مجال للاختيار. وشكا كثير من مستهلكي قطع غيار السيارات الصينية أنها أسعارها مرتفعة نسبيا ونوعيتها ليست ثابتة.

قال /تشنغ جيان لي/: مقارنة مع الشركات الكورية الجنوبية والإيرانية المنافسة الرئيسية للسيارات الصينية، السيارات الصينية دخلت السوق العربية متأخرة، معرفة المستهلكين لها لا تكفي، فعلى شركات السيارات الصينية أن تبذل مزيدا من الجهود لتثبيت أقدامها في السوق العربي وتوسع نصيبها فيه.

انواع السيارات الصينية في مصر

قد تعتبر الشركات الصينية الحل الأمثل لمن يطلبون الفخامة والسعر المناسب في نفس الوقت، ورغم العديد من الملاحظات على السيارات الصينية، إلا أنها من السيارات المفضلة لدى الطبقة الوسطى في المجتمع.


أسعار السيارات الصينية فى مصر 

شهد سوق السيارات في مصر موجة من التقلبات السعرية، بدأت بعد قرار "زيرو جمارك" الذي تضمن إلغاء الرسوم الجمركية المفروضة على السيارات الأوروبية التي تدخل مصر، وفقا لاتفاقية التجارة الحرة التي وقعتها الحكومة مع الاتحاد الأوروبي، وما تلا ذلك من إعلان شركات ووكلاء سيارات في مصر، تخفيضات كبيرة على الطرازات الأوروبية.


أسعار السيارات قبل وبعد «زيرو جمارك»

لم تكن التخفيضات الجمركية الوحيدة التي أثرت على أسعار السيارات الأوروبية في مصر، إذ تأثرت كذلك بانخفاض قيمة الدولار أمام الجنيه المصري مؤخرا.

إحصائية بماركات السيارات الصينية التي لا تتجاوز أسعارها 200 ألف جنيه في مصر، وهي كما يلي.

زوتي Z100 2020 مانيوال بـ136 ألف جنيه.

شيفروليه لانوس 2020 مانيوال بـ171 ألف جنيه.

شيري إنفي 2019 مانيوال بـ175 ألف جنيه.

زوتي Z300 2020 مانيوال  بـ175 ألف جنيه.

بي واي دي‬ F3 2020 مانيوال بـ178 ألف جنيه.

جيلي إمجراند 7 2019 مانيوال بـ189 ألف جنيه.

دفسك جلوري 2019 مانيوال / هاى لاين بـ195 ألف جنيه.

هيونداي فيرنا 2019 مانيوال بـ197 ألف جنيه.

هايما M3 2018 أتوماتيك 197 ألف جنيه.

بروتون ساجا 2019 جميع الكماليات / أتوماتيك بـ199 ألف جنيه.

شانجي M50 2019 مانيوال / هاي لاين بـ200 ألف جنيه.

رينو لوجان 2019 مانيوال / جميع الكماليات بـ200 ألف جنيه.

سينوفا A1 2018 أوتوماتيك بـ184 ألف جنيه.

انواع وأسعار السيارات الصينية في العراق

سيارة بي واي دي الصينية

تعتبر هذه السيارة من أكثر السيارات الصينية مبيعًا في السوق العراقي، حيث فازت بطلب شراء يقدر بستة آلاف وخمسمئة سيارة من قبل وكيلها المعتمد في العراق، كما تعتبر هذه السيارة من أكثر السيارات التي تم تصديرها إلى العراق، ومن الجذير بالذكر أن هذا النوع من السيارات الصينية قد بدأ تسويقه في العراق منذ عام 2010م؛ حيث لاقى هذا النوع روجًا كبيرًا لدى الزبائن العراقيين بشتى طرازتها، ففي عام 2012م تم تصدير 3000 سيارة صينية من طراز G3S، و2550 سيارة من طراز F3 وF0، ويعتبر طراز G3 من أكثر السيارات الرائجة في العراق، وذلك بسبب تميّزها بالذكاء المتقدّم، وتصميمها الأنيق، ومواصفاتها الرائعة.


سيارة جيلي الصينية

أعلنت الشركة العامة لصناعة السيارات إحدى شركات وزارة الصناعة والمعادن في عام 2013م، عن توقيع اتفاقية مع شركة جيلي الصينية؛ حيث تهدف هذه الإتفاقية لتجميع وإنتاج من عشرة آلاف إلى عشرين ألف سيارة صينية سنويًا، على أن يشمل الإنتاج كافة أنواع السيارات؛ كالصغيرة، والمتوسطة، والكبيرة، وسيارات الدفع الرباعي، وذلك ضمن خمسة طرازات خاصة بهذا النوع.

سيارة ليفان الصينية

تعتبر هذه السيارة من أشهر السيارات الصينية انتشارًا في السوق العراقي؛ حيث قامت هذه الشركة بإنشاء شراكة مشتركة مع كبار التجار المحليين في العراق وذلك في عام 2014م؛ حيث قُدرت حصة هذه الشركة بنحو مئة وعشرين مليون يوان وهو ما يعادل عشرين مليون دولار، على أن تقوم بإنتاج 10000 سيارة سنويًا في المراحل الأولى، ليتم زيادة العدد مستقبلًا حتى يصل إلى نحو عشرين ألف سيارة سنويًا، كما خططت هذه الشركة لإنتاج سيارات الدفع الرباعي من طراز X60، وطراز 320، وطراز 6304.


سيارة شيري الصينية

لقد شهدت هذه السيارة انتشارًا كبيرًا في السوق العراقية، حيث شهدت بغداد في منتصف شهر تشرين الثاني من عام 2018م افتتاح معرض سيارات شيري، إذ عرضت شركة شري متمثلة برئيسها خلال هذا المعرض أقوى تشكيلة من السيارات كما أعلنت عن طرح طرازين جديدين من سيارات شيري وهما TIGGO7 وTIGGO8، وقد صرح ممثل الشركة بقوة حضور سيارات شيري الصينية في السوق العراقية، لا سيما في غضون السنوات الأخيرة؛ حيث بلغ عدد السيارات المملوكة في العراق قرابة 80000 سيارة، وأضاف بأن هذين الطرازين سيكون لهما حضور قوي جد في السوق العراقية إذ يجد المستهلك العراقي فيهما جودة الصنع، والتكنولوجيا الفائقة التي تتمتع بها.


سيارة هافال الصينية

لقد حظي هذا النوع من السيارات الصينية بانتشار في السوق العراقي؛ حيث تم افتتاح أول معرض سيارات تابع لها في الرابع والعشرين من تموز عام 2016م، وقد شارك في هذا الافتتاح أكثر من مئة وعشرين مشاركًا من كافة الهيئات والسلطات والقبائل، وقد احتوت الصالة على تشكيلة كبيرة من سيارات هافال بأنواعها وألوانها المختلفة، والتي أظهرت مدى أناقة هذه السيارات وتصميمها العصري


انواع وأسعار السيارات الصينية في المغرب

ريت وول موتورز” أو “سور الصين العظيم” هو إسم الشركة الصينية التي قررت اقتحام السوق المغربي بتشكيلة سيارات جديدة.

إعلان تم بشكل رسمي نهاية الأسبوع الماضي بعدما أكد مسؤولوها في ندوة صحفية نظمتها “أسيان هال ماروك” بمدينة الصخيرات، بأن الشركة الصينية تعتزم تسويق ألف سيارة خلال العام الجاري، “وهو العدد الذي يعادل ضعف الرقم الذي تمكنت مجموع الشركات الصينية للسيارات من تحقيقه على امتداد شهور سنة 2011 المنصرمة” يفيد فرونسوا فيلا، المدير العام لفرع الشركة الصينية بالمغرب.



واقع استحواذ السيارات الاوروبية والكورية واليابانية على الحصص الأوفر من السوق الوطني للسيارات، لم يكن غائبا في كلمة فرونسوا بهذه المناسبة، لقد اعتبر بأن الشركة الصينية تحذوها رغبة كبيرة لولوج السوق المغربي، وأنها ستعمل على .

منافسة باقي أصناف السيارات من خلال اعتماد أسعار تبتدأ من مئة ألف درهم بالنسبة لموديل “فلوريد”، و235 ألف درهم بالنسبة لسيارة الدفع الرباعي “هافال”.

ليس هذا فقط، فالوصفة التي اعتمدتها الشركة لإيجاد موطأ قدم بسوق السيارات بالمغرب لم ترتكز فقط على الجوانب المرتبطة بالسعر، بل أيضا ضمان خدمات جيدة للزبون بعد البيع، مع وضع رقم أخضر رهن إشارته من أجل الاستفسار عن مختلف المشاكل التي قد تعترضه، هذا بالإضافة إلي ضمانة تمتد لثلاث سنوات على جميع تشكيلة السيارات الصينية الجديدة، مؤكدا بأن الموديلات الحالية ستباع بمعرض السيارات بالدار البيضاء، وأن الشركة تعتزم توسيع شبكتها عما قريب بجل المدن الكبرى، يضيف فرونسوا فيلا.

هذا في الوقت الذي أوضح فيه مسؤولو الشركة الصينية، بأن “غريت وول موتورز”، تعد من أبرز الماركات الصينية المصنعة للسيارات، وأنها تكتسي صبغة عالمية من خلال صادراتها الهامة التي تستهدف منذ سنوات السوق الأوروبي، كما تتوجه مبيعاتها إلى مئة دولة معظمها من البلدان النامية، فيما تمثل صادراتها نحو ثلث إجمالي هذه المبيعات.


reaction: